#FII2017

Media Hub


26
Oct
2017

خبراء في البنية التحتية: 65% نسبة سكان المناطق الحضرية في 2050م

الرياض: ٢٦ أكتوبر ٢٠١٧ توقع عدد من أبرز القادة في قطاع البنية التحتية أن تبلغ نسبة البشر القاطنين في المناطق الحضرية 65% بحلول العام 2050م، ما يخلق حاجة ملحة في التعامل مع التحديات المتعلقة بالبنية التحتية، في ظل وجود إقرار بأن العالم يصل إلى مرحلة الذروة فيما يخص خدمات النقل ذات القدرات الاستيعابية الثابتة.

واتفق المتحدثون على أن المسألة ليست متعلقة بمسألة تأمين التمويل وحسب، فالجانب السياسي لا يقل أهمية. وقال بروس فلات، الرئيس التنفيذي لشركة بروكفيلد لإدارة الأصول، إن العالم حالياً يتجه نحو مرحلة من التحول تمتد لنحو 30 عاماً على مستوى البنى التحتية الأساسية، وهذا يستدعي تكاتف رأس المال الفكري لسد الفجوة بين الاستثمارات المحتملة والتي تقدر بمليارات الدولارات والطلب العالمي الهائل والذي يتزايد بشكل مستمر.

وفي جلسة صباحية في ثالث أيام مبادرة مستقبل الاستثمار، ناقش المجتمعون السبل الضرورية لسد الفجوة التي تبلغ تريليون دولار في قطاع تطوير البنية التحتية عالمياً، وكان هنالك اتفاق عام بأن القيادة الحكومية عنصر أساسي لتنفيذ مشاريع البنية التحتية المطلوبة.

أما راج راو، الرئيس التنفيذي لشركة فورد للتنقل الذكي، فأكد على الحاجة للتخطيط وذلك من أجل التعامل مع متطلبات الأجيال القادمة، وهو الأمر الذي تعمل رؤية 2030 على تحقيقه. وبالنظر إلى الطلب العالمي، دعا راج لإطلاق مبادرات تتماشى مع خيال الشباب الذين يرغبون بوجود أنظمة نقل مرنة، وقال "هنالك قاعدة مستخدمين من الشباب تتركز بشكل رئيسي في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، لديهم قدرة على التعامل مع التطورات التقنية، ويتوقعون أن يروا التطور بالوتيرة التي يتطورون هم بها".

وأشار بريندن بيكتل، الرئيس التنفيذي لشركة بيكتل، إلى أن هذه هي أهم مرحلة تشهدها المملكة العربية السعودية على الإطلاق، في ظل الخطط الضخمة لتحقيق التحول فيها، مُعتبراً أن العنصر الحاسم في تحقيق هذه الإصلاحات يتمثل في القيادة، أما فيما يتعلق بخطط الإصلاح التي تضمنتها رؤية 2030 فقال "لم أشهد قط أي أمر مماثل لهذه الرؤية في العالم"، وأشاد بروح الشراكة التي تبديها المملكة مع القطاع الخاص.